furatlaw

تجمع طلاب كلية الحقوق بجامعة الفرات
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لمحة عن محافظة دير الزور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو القاسم
المدير
avatar

عدد المساهمات : 199
نقاط : 254
تاريخ التسجيل : 30/12/2008
العمر : 28

مُساهمةموضوع: لمحة عن محافظة دير الزور   الثلاثاء ديسمبر 30, 2008 11:47 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
لكم مني تحية الإسلام
وبعد السلام
لكم مني أحلى الكلام
وآمل أن تكونوا بخير مدى الايام


[img][/img]



سميت درة الفرات ولؤلؤته وزمردة البادية ومدينة الجسر المعلق حيث أصبح المعلم الرئيسي لها وانفردت به عن باقي مدن الفرات بإقامة هذا الجسر المعلق قبل حوالي 75 سنة فأصبح معلماً تاريخياً.

وكما ذكرت صحيفة "الشرق الاوسط"، فقد عرفت بمدينة الجراديق (وهي المطاعم الشهيرة على النهر وتحت الجسر المعلق) وسميت كذلك بمدينة الثريد (وهي الأكلة الشعبية الشهيرة فيها).

إنها مدينة دير الزور السورية عاصمة المنطقة الشرقية من سوريا وجارة نهر الفرات الخالد وعروس الصحراء الرائعة، كيف يمكن للسائح أن يصل إلى دير الزور ومتى يمكن الاستمتاع بمناخها؟

ترتبط دير الزور بالعاصمة دمشق بطريق معبد عريض يصل طوله إلى حوالي 450 كم وتستغرق المسافة حوالي ست ساعات بالسيارة، افتتح قبل حوالي ثلاثين سنة، وهو طريق صحراوي في حين أن دير الزور ترتبط بمدينة حلب بطريق عريض قديم أيضاً يمكن للسائح أن يستخدمه للوصول إليها ولكن عليه هنا أن ينطلق من دمشق إلى حمص وحماة ومن ثم حلب وبعدها سيأخذ طريق الرقة دير الزور والذي يبلغ طوله حوالي 320 كم وهو طريق جميل تحيط به النباتات والشجيرات الخضراء ويجاوره النهر، ولكن عليه أن يقطع حوالي 670 كم ليصل إلى دير الزور من دمشق عن طريق حلب.




وفي دير الزور هناك مطارها المحلي الذي يستقبل الطائرات القادمة من مطار دمشق الدولي ويمكن للسائح أن يصل إليها باستخدام الطائرة وكذلك هناك محطات للقطار حيث يمكن الوصول إليها بالقطار، وكما هي حال مدن الصحراء والبادية السورية فإن دير الزور تبدو غاية الروعة والجمال في فصل الربيع وتحديداً من منتصف شهر مارس وحتى أوائل شهر يونيو حيث تبقى زيارتها في هذه الأشهر راسخة في الذهن لجمال مناخها وهواء ربيعها المنعش، فمناخ دير الزور متوسطي صحراوي، شتاؤها قصير بارد قارس وصيفها حار جاف في النهار ورطب منعش في الليل.

دير الزور مدينة تاريخية قديمة تحيط بها مدن ومواقع أثرية هامة لعل أبرزها (ماري) التي تبعد عنها 120 كم والتي تبوأت مكانة عظيمة في الألف الثالث والثاني قبل الميلاد والتي اكتشف فيها أكبر قصر ملكي عرفه التاريخ حيث يضم 300 غرفة وقاعة وباحة، وهناك الصالحية (دورا أوروبوس) وتل العشارنة حيث اكتشفت مدينة ترقا التي تعود للألف الثاني قبل الميلاد وهناك (حلبية وزلبية) وفيها أثار رائعة وتحيط بهما أسوار ترقى إلى العهد البيزنطي.
دير الزور مدينة قديمة، بدأت بالتطور في مطلع القرن التاسع عشر حيث استقرت بها بعض القبائل العربية التي امتهنت التجارة والزراعة وتربية المواشي كما أنها حالياً تعد عاصمة المنطقة الشرقية من سورية وتتبوأ موقعاً اقتصادياً مهماً بعد اكتشاف النفط فيها. ولعل أجمل ما في دير الزور هو نهر الفرات الذي يخترق المدينة من منتصفها ويقسمها إلى منطقتين وهما الحويقة والشامية، ويعتبر حي الحويقة جزيرة نهرية عائمة تتناغم فيها الخضرة ومياه نهر الفرات، كما تجاور المدينة ينابيع مياه تنشر الخصب والرواء كنبع طابوس وصفية وجعيبر وعيون السلع والشلال وعلي وغيرها.

الجسر المعلق والأسواق والجراديق: وفي مدينة دير الزور العديد من المواقع السياحية التي تجدر زيارتها والاستمتاع بجمالياتها وأشهرها (الجسر المعلق) فعلى الرغم من أن في دير الزور العديد من الجسور على نهر الفرات تعبرها السيارات إلا أشهرها هو الجسر المعلق الذي يعتبر الأول في قارة آسيا حيث أنشئ قبل حوالي 75 سنة، وقد قامت شركة فرنسية ببنائه سنة 1925 وقد أتمت الشركة بناء الجسر في ست سنوات وتحديداً في عام 1931 بطول 450 متراً وعرض ثلاثة أمتار وستين سنتيمتراً وعلى كل جانب رصيف بعرض أربعين سنتيمتراً، و تحول لمركز جذب سياحي حيث يمكن للزائر والسائح أن يسير عليه ويستمتع باهتزازاته.


[img][/img]




وتحت الجسر تنتشر المتنزهات الجميلة التي يسميها الأهالي تسمية محلية وهي (الجراديق) وهي عبارة عن مطاعم ومقاصف سياحية تقدم مختلف المأكولات والمشروبات لزبائنها وتقع على ضفاف الفرات في واحات خضراء جميلة. ويتحدث المسنون من أهالي المدينة عن طرائف كثيرة حصلت وسمعوها من آبائهم عن إنشاء الجسر المعلق حيث لم يستخدمه الأهالي في البداية تخوفا من سقوطه. ومن الأماكن الرائعة في دير الزور، أسواقها المسقوفة القديمة والتي تبيع المنتجات المحلية واليدوية التي تشتهر بها المدينة وخاصة العباءات الديرية الشهيرة والمسماة باللهجة الديرية (الزبون) وهي خاصة بالنساء وتكون مفتوحة من الأمام ولونها أسود، كما تباع في الأسواق (القنوع) وهي قناع تضعها المرأة الديرية على وجهها مع العباءة ومن أشهر ما تباع في الأسواق أيضاً (الشواريخ) الديرية وهي مصنعة من الجلد الطبيعي.
[http://furat.alwehda.gov.sy/images/PICTUERDEZ/الجسر-المعلق.jpg" border="0" alt="" />[/img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://furatlaw.yoo7.com
 
لمحة عن محافظة دير الزور
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
furatlaw :: عروس الفرات :: أخبار دير الزور-
انتقل الى: